الرئيسية / تراجم / أغنية ج. ألفريد بروفروك

أغنية ج. ألفريد بروفروك

لم تنشر قصيدة الشاعر البريطاني (الأميركي الولادة) تي. أس. أليوت  إلا بعد انقضاء ما يقرب من خمس سنوات على إرسالها إلى مجلة “شعر” الأميركية، بعد حض إزرا باوند على ذلك، لتكون أول قصيدة لأليوت تجد طريقها إلى النشر عام 1915. كان رد الفعل العام لها سلبيا إذ اعتبرها الكثير من القراء والنقاد شديدة الغرابة، لكنها مع مرور الوقت أصبحت معلما أساسيا في حركة الشعر الحديث خلال القرن العشرين، بما تضمنته من تعدد الأصوات وأسلوب تيار الوعي في الحقل الشعري.

ما زالت القصيدة تستقطب اهتمام أجيال جديدة من النقاد والباحثين الأكاديميين لتقديم تأويلات جديدة لها رغم مضي أكثر من قرن على صدورها، وهنا تكمن صعوبة ترجمتها إلى لغة أخرى..

 

The Love Song of J. Alfred Prufrock

BY T. S. ELIOT

Let us go then, you and I,

When the evening is spread out against the sky

Like a patient etherized upon a table;

Let us go, through certain half-deserted streets,

The muttering retreats

Of restless nights in one-night cheap hotels

And sawdust restaurants with oyster-shells:

Streets that follow like a tedious argument

Of insidious intent

To lead you to an overwhelming question..

Oh, do not ask, “What is it?”

Let us go and make our visit.

In the room the women come and go

Talking of Michelangelo.

The yellow fog that rubs its back upon the window-p panes,

The yellow smoke that rubs its muzzle on the window-panes,

Licked its tongue into the corners of the evening,

Lingered upon the pools that stand in drains,

Let fall upon its back the soot that falls from chimneys,

Slipped by the terrace, made a sudden leap,

And seeing that it was a soft October night,

Curled once about the house, and fell asleep.

And indeed there will be time

For the yellow smoke that slides along the street,

Rubbing its back upon the window-panes;

There will be time, there will be time

To prepare a face to meet the faces that you meet;

There will be time to murder and create,

And time for all the works and days of hands

That lift and drop a question on your plate;

Time for you and time for me,

And time yet for a hundred indecisions,

And for a hundred visions and revisions,

Before the taking of a toast and tea.

In the room the women come and go

Talking of Michelangelo.

And indeed there will be time

To wonder, “Do I dare?” and, “Do I dare?”

Time to turn back and descend the stair,

With a bald spot in the middle of my hair-

(They will say: “How his hair is growing thin!”)

My morning coat, my collar mounting firmly to the chin,

My necktie rich and modest, but asserted by a simple pin –

(They will say: “But how his arms and legs are thin!”)

Do I dare

Disturb the universe?

In a minute there is time

For decisions and revisions which a minute will reverse.

For I have known them all already, known them all:

Have known the evenings, mornings, afternoons,

I have measured out my life with coffee spoons;

I know the voices dying with a dying fall

Beneath the music from a farther room.

So how should I presume?

And I have known the eyes already, known them all—

The eyes that fix you in a formulated phrase,

And when I am formulated, sprawling on a pin,

When I am pinned and wriggling on the wall,

Then how should I begin

To spit out all the butt-ends of my days and ways?

And how should I presume?

And I have known the arms already, known them all—

Arms that are braceleted and white and bare

(But in the lamplight, downed with light brown hair!)

Is it perfume from a dress

That makes me so digress?

Arms that lie along a table, or wrap about a shawl.

And should I then presume?

And how should I begin?

Shall I say, I have gone at dusk through narrow streets

And watched the smoke that rises from the pipes

Of lonely men in shirt-sleeves, leaning out of windows? …

I should have been a pair of ragged claws

Scuttling across the floors of silent seas.

And the afternoon, the evening, sleeps so peacefully!

Smoothed by long fingers,

Asleep … tired … or it malingers

Stretched on the floor, here beside you and me.

Should I, after tea and cakes and ices,

Have the strength to force the moment to its crisis?

But though I have wept and fasted, wept and prayed,

Though I have seen my head (rown slightly bald) brought inupon a platter,

I am no prophet – and here’s no great matter;

I have seen the moment of my greatness flicker,

And I have seen the eternal Footman hold my coat, and snicker,

And in short, I was afraid.

And would it have been worth it, after all,

After the cups, the marmalade, the tea,

Among the porcelain, among some talk of you and me,

Would it have been worth while,

To have bitten off the matter with a smile,

To have squeezed the universe into a ball

To roll it towards some overwhelming question,

To say: “I am Lazarus, come from the dead,

Come back to tell you all, I shall tell you all”-

If one, settling a pillow by her head

Should say: “That is not what I meant at all;

That is not it, at all.”

And would it have been worth it, after all,

Would it have been worth while,

After the sunsets and the dooryards and the sprinkled streets

After the novels, after the teacups, after the skirts that trail along the floor—

And this, and so much more?—

It is impossible to say just what I mean!

But as if a magic lantern threw the nerves in patterns on a screen:

Would it have been worth while

If one, settling a pillow or throwing off a shawl,

And turning toward the window, should say:

“That is not it at all,

That is not what I meant, at all.”

No! I am not Prince Hamlet, nor was meant to be;

Am an attendant lord, one that will do

To swell a progress, start a scene or two,

Advise the prince; no doubt, an easy tool,

Deferential, glad to be of use,

Politic, cautious, and meticulous;

Full of high sentence, but a bit obtuse;

At times, indeed, almost ridiculous—

Almost, at times, the Fool.

I grow old … I grow old …

I shall wear the bottoms of my trousers rolled.

Shall I part my hair behind?   Do I dare to eat a peach?

I shall wear white flannel trousers, and

walk upon the beach.

I have heard the mermaids singing, each to each.

I do not think that they will sing to me.

I have seen them riding seaward on the waves

Combing the white hair of the waves blown back

When the wind blows the water white and black.

We have lingered in the chambers of the sea

By sea-girls wreathed with seaweed red and brown

Till human voices wake us, and we drown.

 

 

أغنية ج. ألفرد بروفروك العاطفية

للشاعر تي. أس. أليوت

لنذهب إذن، أنت وأنا

حين يمتد المساء صوب السماء

كمريض مخدَّرٍ على طاولة؛

لنذهب، عبر شوارع  شبه مهجورة،

حيث همهمات العابرين مع أنفسهم

لليالٍ قلقة في فنادق رخيصة لليلة واحدة

ومطاعم أرضيتها مغطاة بنشارة الخشب وأصداف المحار:

شوارع تتتابع مثل مماحكة مضجرة

ذات نية ماكرة

لتقودك إلى سؤال ممضّ

أوه، لا تسأل، “ما هو؟”

لنذهب ونقُم بزيارتنا

 

في الصالة تروح وتجيء النساء

متحدثاتٍ عن مايكل أنجلو

 

الضباب الأصفر الذي يفرك ظهره على زجاج النافذة،

الدخان الأصفر الذي يفرك خطمه على زجاج النافذة،

لعق لسانه في زوايا المساء،

تباطأ فوق البرك القائمة في المجاري

جعل السخام المتساقط من المداخن يسقط على ظهره،

تزحلق بجانب الشرفة، قام بقفزة مفاجئة،

أدركَ آنذاك أنها ليلة من ليالي أكتوبر الناعمة

فدار حول البيت مرة واحدة، ثم خلد إلى النوم.

 

وفي الحقيقة سيكون هناك وقت

للدخان الأصفر الذي ينزلق على امتداد الشارع،

فاركاً ظهره على زجاج النوافذ؛

سيكون هناك وقت، سيكون هناك وقت

لإعداد وجه للقاء الوجوه التي ستلتقيها؛

سيكون هناك وقت للقتل والخلق؛

ووقت لكل أعمال وأيام الأيدي

التي ترفع وتُسقِط سؤالا على صحنك؛

وقت لك ووقت لي،

ووقت حتى لمئات الترددات،

ومئات التصورات والمراجعات،

قبل تناول خبزة محمصة وشاي.

 

في الصالة تروح وتجيء النساء

متحدثات عن مايكل أنجلو.

 

وفي الحقيقة سيكون هناك وقت

للتساؤل، “هل أجرؤ؟” و”هل أجرؤ؟”

وقت للرجوع وهبوط السلّم،

ببقعة صلعاء وسط شعري-

(سيقولون: “كم أصبح شعره خفيفا!”)

بمعطفي الصباحي، وياقتي المرفوعة بحزم إلى الحنك،

بربطة عنقي الغالية والمتواضعة، لكنها مثبتة بدبوس-

(سيقولون: “لكن كم ذراعاه وساقاه نحيلتان!”)

هل أجرؤ

أن أقلق الكون؟

في دقيقة واحدة هناك وقت

للقرارات والمراجعات التي ستقلبها دقيقة أخرى.

 

فأنا سلفاً أعرفها كلها، أعرفها كلها:

أعرف المساءات، والصباحات، وأوقات ما بعد الظهيرة،

وحياتي أقيسها بعدد ملاعق القهوة؛

أعرف أن الأصوات تتلاشى مع خريف محتضر

تحت سطح الموسيقى القادمة من الغرفة الأبعد.

إذن كيف لي أن أفترض؟

 

وأنا أعرف العيون سلفاً، أعرفها كلها

العيون التي تثبِّتك بعبارة مقولبة

وحين أُقَولَبُ منفرج الأطراف على دبوس،

حين أكون مثبَّتا ومتذبذباً على الجدار،

عند ذلك كيف لي أن أبدأ

ببصق كل أعقاب أيامي وطرقي؟

وكيف لي أن أجرؤ؟

 

أنا أعرف كل الأذرع سلفا، أعرفها كلها-

أذرعاً بأساور وبيضاء وعارية

(لكنها تحت ضوء المصباح، منمَّشة بشعر بني خفيف!)

هل هو عطر من ثوب ما

يجعلني أستطرد؟

أذرع تمتد على طاولة، أو مغطاة بشال.

فهل علي أن أجرؤ؟

وكيف عليّ أن أبدأ؟

 

هل علي أن أقول، إني ذهبت عند الغسق عبر شوارع ضيقة

وراقبتُ الدخان الذي يتصاعد من غلايينَ

رجال وحيدين يرتدون قمصاناً فقط، وهم مطلون من النوافذ؟

كان علي أن أن أكون سرطان بحر بمخلبين خشنين

يجري سريعاً عبر قيعان بحار هادئة.

وعند العصر، والمساء، ينام بكل هدوء!

مصقولاً بأصابع طويلة،

نائماً.. متعباً.. أو يتظاهر بالمرض،

ممدداً على القاع، هنا جنبك وجنبي.

هل يجب، بعد الشاي والكعك والمثلجات،

أن يكون لدي القوة لدفع اللحظة إلى أزمتها؟

لكن على الرغم من أني بكيت وصُمتُ، بكيتُ وصلَّيتُ،

على الرغم من أني رأيت رأسي (المُصْلَعّ قليلا)

مجلوباً على صينية،

أنا لست نبياً- وهذه ليست قضية مهمة؛

أنا رأيت لحظة عظمتي تومض،

ورأيت “البواب الخالد” يحمل معطفي، ويكتم ضحكة،

وباختصار، كنت خائفاً.

 

وهل كان الأمر يستحق كل هذا العناء، في نهاية المطاف

بعد الأكواب، والمربى، والشاي،

وسط الخزف، وسط بعض الحديث بيني وبينك،

هل كان ذا قيمة،

أن تلغي الموضوع وأنت تبتسم،

أن تعصر الكون في كرة

لتدحرجه صوب سؤال ممضٍّ،

لتقول: “أنا لست لعازر، جاء من الموت،

عاد ليخبركم بكل شيء، سأخبركم بكل شيء”-

إذا كان على المرء، وهو يسوّي وسادة بجانب رأسها، أن يقول: “هذا ليس ما قصدته إطلاقاً؛ هذا ليس المرتجى، إطلاقاً.”

 

وهل كان الأمر يستحق ذلك، في نهاية المطاف،

هل كان ذا قيمة ما،

بعد غروب شمس متكرر، وبعد الباحات والشوارع المرشوشة بالملح،

بعد الروايات، بعد أكواب الشاي، بعد التنورات التي تلامس الأرضية-

وهذا، وأكثر بكثير؟-

إنه من المستحيل القول فقط ما أعنيه!

لكن كما لو أن مصباحاً سحرياً أثار الأعصاب  في أنساق على شاشة:

هل كان ذا قيمة ما

إذا كان على المرء، وهو يسوّي وسادة أو يرمي شالا، ويلتفت صوب النافذة، أن يقول: “هذا ليس المرتجى على الإطلاق،

هذا ليس ما قصدته، على الإطلاق.”

 

لا، أنا لست الأمير هاملت، وليس مقدَّرا أن أكون؛

أنا لورد مرافق، شخص كل ما يقوم به

هو تضخيم عرض ما، البدء بمشهد أو مشهدين،

تقديم النصح للأمير؛ ومن دون شك، وسيلة سهلة،

متنوعة، راضية أن تكون مستعمَلة،

حصيف، حذر، ودقيق؛

بليغ جدا، لكن بليد الذهن قليلاً؛

أحياناً، في الحقيقة، مثير للسخرية تقريبا-

وتقريباً، في أوقات أخرى، عبيط.

 

أنا أتقدم في السن… أتقدم في السن…

لذلك سأرتدي سروالي بحافة مقلوبة.

 

هل سأفرُق شَعري إلى الخلف؟ وهل أجرؤ على قضم درّاقة؟

سأرتدي سراويل قطنية بيضاء، وأمشي على الشاطئ.

أنا سمعت حوريات البحر يغنين، بعضهن لبعض،

لكني لا أظن أنهن سيغنين لي.

 

أنا شاهدتهن يَركبن على الأمواج، صوب البحر،

وهنّ يمشطن شعر الأمواج الأبيض المرتد إلى الخلف

حين يحوّل هبوب الريح الماء إلى بياض وسواد.

نحن تلبَّثنا في حجيرات البحر

على يد فتيات بحر ملفَّعات بأعشاب بحرية حمراءَ وبنيةٍ

بانتظار أن توقظنا أصوات بشرية، فنغرق.

 

 

 

شاهد أيضاً

الشاعر الإسباني خوزيه أنكِل فالِنتي: هل هناك حقائق لا يكشفها غير الشعر؟

عطَّلت سنوات الحرب الأهلية الإسبانية (1936- 1939) مسار الشعر في إسبانيا حتى منتصف القرن الماضي، …