الرئيسية / تراجم / بوب ديلن: مرآة لزمن الأحلام الكبيرة

بوب ديلن: مرآة لزمن الأحلام الكبيرة

 

مقدمة وثلاث قصائد مترجمة :

جاء بوب زمرمان (الذي غيّر اسمه للتو إلى ديلن) إلى نيويورك عام 1961 ليقيم في “قرية غرينتش” التي كانت نقطة استقطاب للتمرد بكل أشكاله وموطئ قدم شعراء حركة “النبضة” Beat  المجدِّدة التي على رأسها الشعراء ألان غينسبرغ Alan Ginsberg، وويليام باروز  William Burroughs وجاك كيرواك Jack Kerouac والحركات الفنية والثقافية الأخرى. ومن هناك دخل إلى الحياة من أوسع أبوابها، فقد ساعدت علاقته بالوسط الناشط سياسيا التعرف عن كثب على حركة الحقوق المدنية للسود وحركة السلام المعارضة للحرب في فيتنام.

ومن وسط تلك الحركة الجامحة ظهر صوت ديلِن البسيط بكلمات أغان لم تألفها الأذن الغربية آنذاك حيث ظلت حتى ذلك الوقت الأغنية العاطفية هي السائدة، وجاءت موسيقى الروك لتكرس ذلك الاستمتاع الذاتي باللحظة في أواخر الخمسينات، عبر صوت الفيس بريسلي، مقابل موسيقى الجاز والبلوز الأقدم التي كرست أصواتا رائعة مثل فرانك سيناترا وأيلا فيتزجرالد ونات كينغ كونغ.

لكن مع بوب ديلِن دخل عنصر جديد للأغنية: إنه الشأن الاجتماعي والحرب وقضايا التمييز العنصري والفلسفة وتجار الأسلحة  وغيرها. وكأن الموسيقى والغناء أصبحا مكملين لكلمات الأغنية. كذلك فإن بوب ديلن دفع بكلمات أغانيه لتتنافس مع القصيدة في مجازاتها واستعاراتها وصورها ليحررها من أي طابع سياسي نمطي مباشر، مع الالتزام بكل مواصفات القصيدة من وزن وقافية، وهذا ما يجعل قراءته بصوت عال أقرب إلى الأغنية وكل ما هو مطلوب نمط موسيقي ما وسرعة إيقاع محددة كي تتحول إلى اغنية. يقول ديلن إن اختياره للموسيقى الشعبية المعروفة باسم الـ folk قد مكنه آنذاك من التعبير عن كل هذه المواضيع التي ما كان بالإمكان التعبير عنها بأنماط موسيقية أخرى.

يقال إن الشاعر غينزبرغ استمع أول مرة إلى أغنية “مطر ثقيل” Hard Rain على اسطوانة عند عودته من الهند، فاندفع بالبكاء، مرددا بما معناه: لقد حان الوقت لتسليم الراية إلى جيل جديد. في هذه الأغنية يصور بوب ديلن لحظة متخيلة عن سقوط ذلك الغبار الذري بعد وقوع كارثة حرب كونية لكنه يحررها من واقعها العادي ليسكنها في مناخ اسطوري أشبه بيوم دينونة متخيل.( وكأنه كتب هذه القصيدة عن عراق عاش أبناؤه لاحقا أيام دينونة كثيرة على يد طائرات وصواريخ وعساكر بلده أكثر من أي بلد آخر بعد فيتنام).

وهكذا أصبحت أغاني بوب ديلن لا تنتَج أولا في ألبوم بل كأغان مفردة فتنتشر كالنار في الهشيم في العالم الانجلوساكسوني وأوروبا بشكل عام، وأصبح الكثير من أبناء الطبقة المتوسطة أسرى لذلك الصوت العادي الذي فرض نفسه عبر كلمات الأغاني القابلة لأكثر من تأويل وأكثر من مجاز. وهذا ما منح أغاني بوب ديلن قدرة على مخاطبة أكثر من جيل وأكثر من ذائقة لغنى التأويل فيها، وما تثيره من نقاشات بين جمهوره الواسع.

في أغنية “ضارب الدف” Mr Tambourine Man  التي صدرت في ألبوم عام 1965 تعددت التأويلات، إذ اعتبر البعض ضارب الدف رمزا لبائع المخدرات وآخرون أعتبروه رمزا لإلهات الإلهام الإغريقية وغيرهم رأوه رمزا ثوريا، وحين سئل بوب ديلن في مقابلة عما يعنيه كان جوابه مراوغا وربما صحيحا: ما عنيت بضارب الدف هو ضارب الدف نفسه.

قد أكون مخطئأ تماما إذا قلت أن الموسيقى لم تعط بعدا إمتاعيا لقصيدة بوب ديلن لكن في أغلب الأحيان يحتاج المرء أن يقرأ كلماتها من دون موسيقى كي يستمتع أكثر عند استماعه للأغنية مرة ثانية وثالثة.

لم يتوقف بوب ديلن عن كتابة الأغنية – القصيدة، ولعل تبدل المناخ العام وانحسار حركة اليسار الجديد قد ولدت دوافع أخرى في نفسه لاستكشاف مساحات ذهنية وعاطفية جديدة عبَّر عنها بأنواع موسيقية أخرى كالجاز والروك والبلوز وغيرها.

يقول ديلن في إحدى مقابلاته إن فترة الستينيات كانت الأغنى من حيث كثافة حالات الإلهام التي جعلته ينتج جزءا كبيرا ومهما من أعماله خلال أقل من عشر سنوات، ثم جاءت الفترات اللاحقة لتصبح كتابة الأغنية أبطأ كثيرا، إذ قد تستغرق أسبوعين مقارنة بما كانت ستستغرقه خلال الستينيات من ساعات. ولعل ولعه بالاستكشاف دفعه إلى الرسم والكتابة في أدب المذكرات واليوميات، وهي تظل وسائل ثانوية عن التعبير مقارنة بكتابة الأغنية ووضع اللحن المناسب لها ثم تأديتها.

في أغنية “تذروه الرياح” blowing in the Wind التي أصبحت نشيدا تردده الانتلجنسيات في شتى أنحاء العالم وعبر أجيال متعددة يثور السؤال في الذهن: كيف يمكن شاباً خرج للتو من سن المراهقة أن يملك هذه الحكمة المصاغة بهذه البساطة وهذا الاتقان.

في بريطانيا استقبل أغلب الأدباء والكتاب والموسيقيين منح بوب ديلن جائزة نوبل بتقدير عال، بل أن بعضهم اعتبر منح الجائزة متأخراً.  قال البروفسور شيموس بيري، رئيس قسم اللغة الانجليزية في جامعة اكسفورد: “إنه أكثر من غيره، شاعر عصرنا، مثلما كان تنيسون لعصره، ممثلا له ومع ذلك فرديا بالكامل، إنسانياً، وغاضباً، ومرحاً، ورقيقا بالمقابل؛ إنه حقا نفسه بالكامل، واحد من العظماء”. أما الموسيقي وكاتب الأغاني الكندي ليونارد كوهين فقال: “بالنسبة إلي، منحه الجائزة يشبه  تعليق ميدالية على قمة ايفرست لأنها الأعلى”.

ولعل هذه الشهادة اعتراف بدور بوب ديلن على أجيال من كتاب الأغاني في العالم الانغلوساكسوني، الذي فتح لهم الباب على مصراعيه كي يدخلوا كل القضايا الكبرى والصغرى فيها من البيئة إلى الحب إلى العدالة الى الأسئلة الوجودية إلى الإيمان، ومن هذا الباب عبر جون لينون وبول ماكارني وستينغ وليونارد كوهين وغيرهم.

قالت سارة دانيوس السكرتيرة الدائمة للأكاديمية السويدية معلقة على منح بوب ديلن جائزة نوبل للآداب لعام 2016: “إذا التفتُّ إلى الوراء لـ 2500 سنة، سأكتشف أن هوميروس أو سافو كتبا شعرا كي يُستمع إليه، وكان مقصودا أن يؤدى (مسرحياً)، وغالبا مع آلات موسيقية، وهذه هي الطريقة نفسها مع بوب ديلِن، لكننا ما زلنا نقرأ هوميروس  وسافو.. ونحن نستمتع بأشعارهما، وهذا نفس الشيء مع بوب ديلِن. من الممكن أن يُقرأ، ويجب أن يُقرأ”.

 

تذروه الرياح

 

كم من الطرق على الانسان أن يقطع

قبل أن تدعوه  إنساناً ؟

كم بحراً على اليمامةِ البيضاءَ أن تجتازَ

قبل أن تستطيع النومَ على الرملْ؟

وكم مرةً يجبُ أن تتطايرَ كراتُ المدافعِ

قبل تحريمِها إلى الأبدْ؟

الجوابُ، يا صاحبي، تذروه الرياح

الجواب تذروه الرياح.

 

وكم سنةً يستطيعُ الجبلُ البقاءَ

قبل أن يُجرَفَ إلى البحر؟

وكم سنةَ يستطيع بعض الناس أن يعيشوا

قبل أن يُسمَحَ لهم بأن يكونوا أحراراً؟

وكم  مرة يستطيع الإنسان أن يدير رأسه

متظاهرا بأنه لا يرى؟

الجوابُ، يا صاحبي، تذروه الرياح

الجواب تذروه الرياح.

 

وكم مرة على الإنسان أن ينظر إلى أعلى

قبل أن يستطيع رؤية السماء؟

وكم أذناً يجب أن يملك إنسان واحد

قبل أن يستطيع سماع بكاء الناس؟

وكم موتاً يجب أن يقع، حتى يعرف

أن كثيراً من الناس قد ماتوا؟

الجوابُ، يا صاحبي، تذروه الرياح

الجواب تذروه الرياح.

 

 

Blowing in the Wind

How many roads must a man walk down
Before you call him a man?
Yes, ‘n’ how many seas must a white dove sail
Before she sleeps in the sand?
Yes, ‘n’ how many times must the cannon balls fly
Before they’re forever banned?
The answer, my friend, is blowin’ in the wind,
The answer is blowin’ in the wind.

How many years can a mountain exist
Before it’s washed to the sea?
Yes, ‘n’ how many years can some people exist
Before they’re allowed to be free?
Yes, ‘n’ how many times can a man turn his head,
Pretending he just doesn’t see?
The answer, my friend, is blowin’ in the wind,
The answer is blowin’ in the wind.

How many times must a man look up
Before he can see the sky?
Yes, ‘n’ how many ears must one man have
Before he can hear people cry?
Yes, ‘n’ how many deaths will it take till he knows
That too many people have died?
The answer, my friend, is blowin’ in the wind,
The answer is blowin’ in the wind.

 

 

مطر ثقيل موشك على السقوط

أين كنت، يا ولدي، يا صاحب العينين الزرقاوين؟

أين كنت يا صغيري الأعز؟

تعثَّرتُ على سفوح اثني عشر جبلاً غارقة في الضباب

مشيتُ وزحفتُ على ستة طرق متلوية

خطوتُ وسط سبع غابات حزينة

وكنتُ هناك أمام دزينة من محيطات ميتة

كنت على بعد عشرة آلاف ميل في جوف مقبرة

وإنه مطر ثقيل، ثقيل، ثقيل،

موشك على السقوط

 

وماذا رأيتَ ياولدي، يا صاحب العينين الزرقاوين؟

ماذا رأيتَ يا صغيري الأعز؟

رأيتُ طفلا مع ذئاب تحيط به من كل جانب

رأيت طريقا من الألماس لا أحد فيه

رأيتُ غصناً أسود يقطر دم منه

رأيت غرفة ملأى برجال حيث لا تكف مطارقهم على النزف

رأيتُ سُلَّماً أبيض مغطى كله بالماء

رأيتُ عشرة آلاف متحدث، السنُهم جميعاً معطَّلة

رأيت بنادق وسيوفاً حادة في أيدي أطفال صغار

وإنه مطر ثقيل، ثقيل، ثقيل

موشك على السقوط

 

 

وماذا سمعتَ، يا ولدي، يا صاحب العينين الزرقاوين؟

ماذا سمعتَ يا صغيري الأعز؟

سمعتُ صوت الرعد يهدر محذراً

سمعتُ هدير الموج القادر على إغراق العالم

سمعتُ مائة ضارب طبل، أيديهم كانت مضطرمة

سمعتُ الف متهامس ولا أحد يسمع

سمعتُ شخصا جائعاً، سمعتُ كثيرا من الناس يضحكون

سمعتُ أغنية شاعر مات في المجاري

سمعتُ مهرجاً يبكي في الزقاق

وإنه مطر ثقيل، ثقيل، ثقيل

موشك على السقوط

 

 

وبمن التقيتَ، يا ولدي، يا صاحبَ العينين الزرقاوين؟

بمن التقيتَ، يا صغيري الأعز؟

التقيتُ طفلاً بجانب فرس قزم ميتة

التقيتُ رجلاً أبيض يمشي مع كلب أسود

التقيتُ فتاة شعرها يحترق

التقيتُ بنتاً صغيرة أعطتني قوس قزح

التقيت رجلاً مجروحاً من الحب

التقيت رجلا مجروحاً من الكراهية

وإنه مطر ثقيل، ثقيل، ثقيل

موشك على السقوط

 

وماذا ستفعل الآن، يا ولدي، يا صاحب العينين الزرقاوين؟

ماذا ستفعل الآن، يا صغيري الأعز؟

أنا سأعود قبل أن يبدأ المطر بالهطول

سأمشي إلى عمق أعماق الغابة المعتمة

حيث الناس كثار وأيديهم فارغة

حيث حبات السم تطفو فوق مياههم

حيث البيت في الوادي يلاقي السجن القذر الرطب

حيث وجه الجلاد مخفيّ دائماً

حيث الجوع بشع، حيث الأرواح منسية

حيث السواد هو اللون، حيث اللا شيء هو الرقم

وأنا سأحكيها، وسأفكر فيها، وأتكلم عنها وأتنفسها

وأتأملها من الجبل كي تستطيع الأرواح أن تراها

ثم سأقف على المحيط حتى أغطس تماماً

لكني سأعرف جيداً أغنيتي قبل البدء بالغناء

وإنه مطر ثقيل، ثقيل، ثقيل

موشك على السقوط

 

 

 

A Hard Rain’s A-Gonna Fall

 

Oh, where have you been, my blue-eyed son?

Oh, where have you been, my darling young one?

I’ve stumbled on the side of twelve misty mountains
I’ve walked and I’ve crawled on six crooked highways
I’ve stepped in the middle of seven sad forests
I’ve been out in front of a dozen dead oceans
I’ve been ten thousand miles in the mouth of a graveyard
And it’s a hard, and it’s a hard, it’s a hard, and it’s a hard
And it’s a hard rain’s a-gonna fall

 

Oh, what did you see, my blue-eyed son?
Oh, what did you see, my darling young one?
I saw a newborn baby with wild wolves all around it
I saw a highway of diamonds with nobody on it
I saw a black branch with blood that kept drippin’
I saw a room full of men with their hammers a-bleedin’
I saw a white ladder all covered with water
I saw ten thousand talkers whose tongues were all broken
I saw guns and sharp swords in the hands of young children
And it’s a hard, and it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard
And it’s a hard rain’s a-gonna fall

And what did you hear, my blue-eyed son?
And what did you hear, my darling young one?
I heard the sound of a thunder, it roared out a warnin’
Heard the roar of a wave that could drown the whole world
Heard one person starve, I heard many people laughin’
Heard the song of a poet who died in the gutter
Heard the sound of a clown who cried in the alley
And it’s a hard, and it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard
And it’s a hard rain’s a-gonna fall

Oh, who did you meet, my blue-eyed son?

Who did you meet, my darling young one?
I met a young child beside a dead pony
I met a white man who walked a black dog
I met a young woman whose body was burning
I met a young girl, she gave me a rainbow
I met one man who was wounded in love
I met another man who was wounded with hatred
And it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard
It’s a hard rain’s a-gonna fall

 

 

 

Oh, what’ll you do now, my blue-eyed son?
Oh, what’ll you do now, my darling young one?
I’m a-goin’ back out ‘fore the rain starts a-fallin’
I’ll walk to the depths of the deepest black forest
Where the people are many and their hands are all empty
Where the pellets of poison are flooding their waters
Where the home in the valley meets the damp dirty prison
Where the executioner’s face is always well-hidden
Where hunger is ugly, where souls are forgotten
Where black is the color, where none is the number
And I’ll tell it and think it and speak it and breathe it
And reflect it from the mountain so all souls can see it
Then I’ll stand on the ocean until I start sinkin’
But I’ll know my song well before I start singin’
And it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard, it’s a hard
It’s a hard rain’s a-gonna fall

 

 

ضارب الدف

 

 

مرحباً، ضاربَ الدفِّ، اضرب لي لحناً

أنا لستُ نعسان وليس لي مكان أذهب إليه

مرحبا، ضارب الدفّ، اضرب لي لحناً

في الصباح المجَلجِل المُصلصِل سآتي لأتبعك

على الرغم من أني أعرف أن أمبراطورية المساءات قد تحولت إلى رمل

اختفت من يدي

تاركة إياي في حالة عمى هنا كي أقف لكن من دون أن أنام

ضجري يدهشني، أنا موسوم على قدميّ

فليس هناك أحد لالتقيه

والشارع الفارغ القديم ميت أكثر مما ينبغي لأحلم فيه

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

أنا لست نعسان وليس هناك أي مكان أذهب إليه

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

في الصباح المجلجِل المصلصِل سآتي لأتبعك

خذني في رحلة على سفينتك السحرية الدوارة

فحواسي قد نُزعت عني

ويداي لا تشعران كي تمسكا بأي شيء

وأصابع قدميّ مخدرة كي تخطو إلى أمام

انتظر فقط كعبي جزمتي كي يمشيا تيهاً

أنا على استعداد للذهاب إلى أي مكان، أنا على استعداد كي أتلاشى

في عرضي

القِ تعويذة رقصك على طريقي، أنا أعد بأن أذهب تحتها

أنا لست نعسان وليس هناك أي مكان أذهب إليه

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

ففي الصباح المجلجِل المصلصِل سآتي لأتبعك

على الرغم من أنك قد تسمع، ضحكاً، دوراناً، تأرجحاً، بجنون عبر الشمس

لا أحد مقصود بذلك

إنه مجرد هروب خلال الركض

لكن بالنسبة إلى الشمس ليس هناك حواجز تواجهني

وإذا سمعت خطوات مبهمة لقافية بكرات تتقافز

لدفك أخيرأً

إنه مجرد مهرج رث وراءك

أنا لن أعطيه أي اهتمام

ما تراه مجرد ظل يطارده

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

فأنا لست نعسان وليس هناك مكان أذهب إليه

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحنا

في النهار المجَلجِل المصَلصِل سآتي لأتبعك

دعني اختفي بين دوائر دخان ذهني

على خرائب الزمن المضبَّبة

بعيدا عابرا الأوراق المجمدة

الأشجار الخائفة المسكونة بالجن

إلى الخارج نحو الشاطئ العاصف

بعيدا عن المكان المتلوي للأسى المجنون

نعم، للرقص  تحت سماء ماسية

مع يد واحدة تلّوح بحرية

مظللة بالبحر

وحولها تلتف دوائر الرمل

مع كل الذاكرة والقدر

منسحبة عميقا تحت الأمواج

دعني أنسى اليوم حتى غدٍ

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

أنا لست نعسان وليس لي مكان أذهب إليه

مرحبا، ضارب الدف، اضرب لي لحناً

في الصباح المجلجِل المصلصِل سآتي لأتبعك

 

Mr Tambourine Man

Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
I’m not sleepy and there ain’t no place I’m going to
Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
In the jingle jangle morning I’ll come following you

Though I know that evenings empire has returned into sand
Vanished from my hand
Left me blindly here to stand but still not sleeping
My weariness amazes me, I’m branded on my feet
I have no one to meet
And the ancient empty street’s too dead for dreaming

Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
I’m not sleepy and there ain’t no place I’m going to
Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
In the jingle jangle morning I’ll come following you

Take me on a trip upon your magic swirling ship
My senses have been stripped
My hands can’t feel to grip
My toes too numb to step
Wait only for my boot heels to be wandering
I’m ready to go anywhere, I’m ready for to fade
Into my own parade
Cast your dancing spell my way, I promise to go under it

Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
I’m not sleepy and there ain’t no place I’m going to
Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
In the jingle jangle morning I’ll come following you

Though you might hear laughing, spinning, swinging madly through the sun
It’s not aimed at anyone
It’s just escaping on the run
And but for the sky there are no fences facing
And if you hear vague traces of skipping reels of rhyme
To your tambourine in time
It’s just a ragged clown behind
I wouldn’t pay it any mind
It’s just a shadow you’re seeing that he’s chasing

Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
I’m not sleepy and there ain’t no place I’m going to
Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
In the jingle jangle morning I’ll come following you

Take me disappearing through the smoke rings of my mind
Down the foggy ruins of time
Far past the frozen leaves
The haunted frightened trees
Out to the windy bench
Far from the twisted reach of crazy sorrow
Yes, to dance beneath the diamond sky
With one hand waving free
Silhouetted by the sea
Circled by the circus sands
With all memory and fate
Driven deep beneath the waves
Let me forget about today until tomorrow

Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
I’m not sleepy and there ain’t no place I’m going to
Hey, Mr. Tambourine Man, play a song for me
In the jingle jangle morning I’ll come following you

 

 

 

شاهد أيضاً

نماذج من الهايكو الياباني (مترجمة عن الإنجليزية)

شهد أسلوب قصيدة الهايكو الذي تطور في اليابان منذ أواخر القرن التاسع عشر انتشارا عالميا …