الرئيسية / مقالات / “نهار بطيء”: الإنسان داخل الإنسان

“نهار بطيء”: الإنسان داخل الإنسان

عند انتهاء القارئ من هذا الكتاب سيكتشف مستغرباً أن قصصه القصيرة تدور في فضاء متحرر تماما من الوضع السياسي- الاجتماعي السائد في بغداد، كأن هناك إمكانية للعيش السويّ في عالم يتخلله العنف واختلال الأمن والاستقرار، وهذه نقطة مضيئة تحسب لصالح القاص  والشاعر حيدر عبد المحسن، فمقاومة قوى الخراب اليومية باكتشاف جماليات الزمن الإنساني المعاش ضمن شروط حياتية كالتي يعيشها العراق منذ سقوط النظام السابق هو بحد ذاته إنجاز كبير. وحين يترافق ذلك مع تقديم قصص قصيرة تمتلك كل الخصائص الأساسية في هذا الصنف الأدبي المعقد فإن الإنجاز يصبح معلماً متميز ضمن تاريخ الأدب العراقي الذي يمتلك آليته الخاصة بالنمو والتطور بشكل متخارج عن الشروط المادية التي يعيشها المجتمع.

يضم الكتاب بين دفتيه تسع قصص قصيرة تحتل خمساً وتسعين صفحة و35  قصة قصيرة جداً تحتل ما يقرب من عشرين صفحة. وكان الاجدر بالكاتب الاكتفاء بالقصص القصيرة التسع التي تمتلك تقنيات وثيمات مترابطة وإصدارها لوحدها بدلا من حشر جنس أدبي آخر له خصائصه المختلفة وأعني به القصة القصيرة جداً، فكأنما وضع القاص عبد المحسن مجموعتين قصصيتين معاً على الرغم من اختلاف مناخيهما وتقنياتهما تماما.

في قصصه القصيرة ينجح الدكتور حيدر عبد المحسن بإقامة معمار كل منها على المشهد الواحد، لكن هذا المشهد غني بالآلات الموسيقية التي تظل تتناوب على تلوين لحنه ذي المقام الواحد، مثلما هو الحال عند الاستماع إلى قطعة جاز موسيقية. التناوب الذي يجري هنا بين الرصد المستمر للعالم المادي المحيط بالأفراد بتفاصيله الدقيقة من ألوان وأشكال ،وبروائحه وأصواته المختلفة، وبالرصد المتواصل للعالم الداخلي للبطل عبر المونولوج المتفاعل مع تفاصيل العالم الخارجي، فكأننا نسير فوق سجادة محيوكة بطريقة بارعة.

لعل القصة القصيرة الوحيدة التي لم تُطبخ على نار هادئة هي “جرح غائر” وهي النص الوحيد الذي لا يستخدم الكاتب تقنية المشهد الواحد، ويبدو مسار الاحداث فيه مفتقداً لوحدة الزمان والمكان في بناء المشهد، وفي الوقت نفسه يقع في مطب “تربوي” بشكل ما أو هكذا بدا لي.

الخاصية الثانية التي قد يتلمسها القارئ في العديد من هذه القصص هو التحول المفاجئ في إحدى الشخصيات الرئيسة، وهذا التحول يكشف عن وجود إنسان آخر داخل الإنسان نفسه، ففي قصة “قناع” المكتوبة بصوت ضمير المتكلم (الشخص الأول) نتابع زيارة شاب لبيت ابن عمه المعوق، باسل، ومحاسن زوجة عمه المتوفى قبل أشهر، وإذ يتعرف المتلقي على الحال الصحية المؤلمة التي يعاني منها المريض المقعد على كرسيه بسبب إصابته القديمة بالتدرن، والتي تجعله قريبا من حالة الاحتضار، فهو قد يلمس ذلك الانجذاب الخفي بين الزائر ومحاسن من دون أن يكون هناك أي إفصاح مباشر له، ثم يأتي التحول في ابن العم باسل الذي ينهض من سريره مهددا ابن عمه وامه بعد فقدان قصير لذاكرته: “من أنت؟ ماذا تفعل بجوار أمي؟ “.

يتكرر هذا التحول المفاجئ واستيقاظ شخص آخر نقيض لشخصية البرسونا (القناع) في قصة “حارسان”. هنا يتقاسم حارسان غرفة صغيرة على الحدود، وحولهما تعوي الذئاب وفي أعماق أحدهما يسكن خوف عميق بينما يبدو الآخر الضخم الذي يطلق عليه الراوي اسم (الفيل) في حالة انسجام مع نفسه، شجاعاً ومتطامناً وقادرا على النوم دون خوف في سريره.

هذه القصة هي الأكثر تألقاً بين النصوص التسعة، فكأننا نتابع مونولوجين يتداوران مع صوت الراوي الذي يجعلنا بين لحظة وأخرى نتلمس ونسمع صوت الرعد والذئاب والرياح ونشعر بالبرد القارس والخوف من المجهول في تلك الحجرة الباردة الموحشة. لكن هذه الحال تنقلب عند الفجر إذا يكشف اللاشعور لدى “الفيل” شخصا آخر مسكونا بشعور بالعار، وحالما يرى أمامه الجندي الآخر يطلب منه أن يقتله وحال رفض الأخير ذلك يقرر هو قتله.

في ذلك الفضاء الغريب الذي ينقلنا القاص عبد المحسن إليه (حيث الجندي الأضعف ينطلق فيه هربا من رفيقه الذي راح يطلق النار صوبه ) ثم يتركنا معه دون معرفة ما سيحل به، هل سينجو أم ستصرعه طلقة طائشة:” شعر بالخوف يشل أطرافه، شحرور كان يتقافز على غصن عارٍ، كأنما يرسل إليه إشارات أنه سوف لا يرى ذئبا في المكان، ولم يكن متأكدا تماما من ردة فعله فيما لو هاجمه ذئب أو قطيع من الذئاب.”

في قصة “نهار بطيء”  التي تحمل عنوان الكتاب، يتغير الإيقاع والحبكة عن القصص الأخرى، فهنا ترصد القصة نهارا عاديا يعيشه عاشقان في شقة لوحدهما، ونحن من خلال شعرية المناخ نتلمس تلك السعادة الداخلية التي عبر عنها الراوي باتباع صوت ضمير المخاطب، فكأننا أمام بانوراما الاحتقال بالحياة بتفاصيلها الصغيرة: “على المائدة ثلاثة صحون من البسكت المملح، والبيض مع الزبدة ومربى التين، بالإضافة إلى كوبين من الحليب المحلى، وسلة الخبز المحمص، ومفرش المائدة بلون المولاس الخفيف الذي انتشرت عليه نتف صغيرة من نبات الخشخاش الأصفر، تتلألأ مشبعة بهجة في النفس.”

قصص هذه المجموعة تكشف عن براعة فنية متميزة حيث التمويه والكشف يتداخلان بشكل متوازن، وحيث الإيحاء  هو الطريقة للتعبير أكثر من الإعلان.

إنها قصص تحتفل بالحياة: بالكشف الممتع عن خبايا لحظاتها بين الضوء والعتمة، بين الغيوم والرعد والبرق والنباتات والحيوانات وغيرها، وتحقيق ذلك في ظروف العراق الحالية مهمة شاقة ومعقدة.

حيدر عبد المحسن في مجموعته القصصية “نهار بطيء” يترك بصمة متميزة  لهذا الفن الصعب.

يشبِّه الناقد الفرنسي ميشيل بوتور القصة القصيرة بالغرفة التي تتطلب أعلى درجات الترتيب والتوازن مقارنة بالرواية التي يشبِّهها بالبيت القابل لتوزيع الأشياء على غرفه العديدة وإخفاء الزوائد بينها، وفي قصص هذه المجموعة يتحقق هذا الشرط بشكل متقن وانيق.

 

 

 

شاهد أيضاً

الطائفية المؤسساتية في عراق ما بعد 2003

لميدوزا في الأسطورة الإغريقية ضفائر في هيئة ثعابين وعينان ناريتان حالما ينظر إليها أي إنسان …