الرئيسية / luay Abdulilah (صفحه 4)

luay Abdulilah

العود الأبدي لدى نيتشه: اعشق قدرك الشخصي

كم منا أصابتهم الحيرة أمام شعور عميق يغزوهم فجأة: اللحظة التي يعيشونها الآن، بما تتضمنه من تفاصيل حياتية صغيرة، سبق لهم أن عاشوها في زمن ما مجهول تماما بالنسبة إليهم. وكل ما هناك أن ذاكرتهم تواجهها وكأنها فيلم سبق أن شاهدوه لكنهم نسوا أين ومتى. لعل هذا الإحساس المخادع، وراء …

أكمل القراءة »

باختين ودوستويفسكي: مَن أنقذ مَن؟

غالباً ما ينتابني شعور عند الدخول إلى مكتبة عامة بأن كل المؤلفين الذين استقرت كتبهم منذ عقود على رفوفها قد غادروا الحياة، وأنهم الآن يتوسلون بي من وراء حاجز الغيب كي أستل مؤلَّفاً ما من أعمالهم، ولعل تصفحه فقط سيكون كافياً لمنحهم خيطاً واهياً من الشعور بالخلود، حتى للحظة واحدة. …

أكمل القراءة »

“في انتظار غودو”: حقائق تجلب الحزن وعبث يواسي*

بعد مرور 42 سنة على إنتاجه الأول، يعود المخرج “بيتر هول” ثانية ليقدم هذه المسرحية في لندن. وإذا كانت العروض الأولى آنذاك قد أثارت ردود فعل عنيفة في الصحافة ضد مسرحية “صمويل بيكيت” إلا أنها وبشكل تدريجي اكتسبت إعجاباً متزايداً، جعلها في نهاية المطاف فتحاً جديداً في عالم المسرح منذ …

أكمل القراءة »

الطائفية المؤسساتية في عراق ما بعد 2003

لميدوزا في الأسطورة الإغريقية ضفائر في هيئة ثعابين وعينان ناريتان حالما ينظر إليها أي إنسان يتحول إلى حجر. وكم هذا شبيه بنظام “المحاصصة” السائد اليوم في العراق. كان السؤال الذي بقي يشغلني فترة هو التالي: كيف تمكن الرومان من احتلال معظم أوروبا وشمال أفريقيا وأجزاء كبيرة من آسيا بما فيها  …

أكمل القراءة »

علي الشوك وكسر مبدأ الأواني المستطرقة

يقول توماس مان إن حياة أي إنسان هي ليست حياته فقط بل حياة جيله وعصره. ولعلي أجد في الفقيد علي الشوك نموذجاً لثلاث حيوات تعاقبت وتزامنت مع بعضها البعض: حياته الشخصية التي أشار في مكان ما إلى محفزاتها الأربعة: الرياضيات والموسيقى والأدب والمرأة. وحياة جيله بأفكاره وقناعاته واهتماماته وحياة عصره …

أكمل القراءة »

البعد السادس وفلسفة إيقاع النوى لـ“رمية زهر“ و“لعبة الأقنعة“

اسماعيل ابراهيم عبد لعل من مفاجآت الكاتب لؤي عبد الإله وطرافة تنوعه المعرفي ان تكون بعض القصص مقولات سردية تنتمي الى فطرة القص المصنوعة ولعبة المتعة الذهالية في قصصه ضمن مجموعتيه “رمية زهر” و”لعبة الاقنعة” ، بدلالة ثلاث أواصرهي: (تميل الى عدم وجود نهاية حدثية تغلق باب السرد وتفتح باب …

أكمل القراءة »

السيد بْروك وأولاده

    (1) لم أكن أظنّ، عند دفعي الباب الدوار، أني سأدخل مدينة مسحورة لا تمتّ بصلة لما هو قائم خارجها، بل تراءى لي وكأني أدخل في حلم تدور أحداثه في مكان وزمان مجهولين: أمامي “كاونتر” أبنوسيّ، ذو سطح صقيل أجرد إلا من طوق ورود حمراء   ذابلة،  وبدلاً من اصطفاف …

أكمل القراءة »

النهر المتجمد لجاك بريل

La Rivier Gelee/Jacques Brel   Vouloir être un printemps Voir la terre brûlée Et semer en chantant Voir que l’on a vingt ans Vouloir les consumer Voir passer un croquant Et tenter de l’aimer     Voir une barricade Et la vouloir défendre Voir périr l’embuscade Et puis ne pas …

أكمل القراءة »

Brook & Son

I I had never imagined, as I pushed through the revolving door, that I was about to enter a fantastical world as remote as could possibly be from the one outside. It was as though I had entered a dream outside the bounds of place or time. As my eyes …

أكمل القراءة »

قبضتان*

لم تكن سوى أربع خطوات تفصلنا عن بهرجة الأضواء،  أربع خطوات في قلب عتمة تتعارض مع ضجيج الشارع وراءنا، ومع الفندق الصاخب بالحياة؛ وها أنذا مستلق بجانبها، يمس كتفي كتفها، وكفي كفها. وساقي ساقها، لكنني أعرف أيضا أن محيطات تفصلنا عن بعض. أعرف أنها ما زالت مستيقظة، تراقب مثلي الظلمة …

أكمل القراءة »