الرئيسية / المدونة

المدونة

كأس العالم: حرب عالمية من نوع خاص

    مع اقتراب بطولة كأس العالم  الواحدة والعشرين في روسيا من نهايتها، تحضرني هذه المشاهد التي تتكرر أمامي هنا اليوم في لندن: كل أربع سنوات، تتسلل غالبا أعلام أنكلترا، التي لا يكاد يراها الزائر في مناسبات أخرى، إلى نوافذ البيوت والحانات والسيارات. تحدث عادة هذه الظاهرة قبل شهر تقريبا …

أكمل القراءة »

زمن التمترس

    لعل اختياري مفردة “تمترُس” أقل دقة من مفردة “تخندُق”، وبالطبع تعود القدرة على تسمية الحالة التي أريد وصفها إلى لغتنا العربية التي تمكننا من اشتقاق أي مصدر من أي اسم وبالعكس أيضاً. ما يميز هذا الزمن العربي عن غيره من الأزمان العابرة هو أن الجميع  تقريباً لا يبحثون …

أكمل القراءة »

رابطة البلدان الناطقة بالعربية

    كان على  مؤسسي الجامعة العربية قبل  تشكيلهاعام ١٩٤٥ التأكد من عدم تحولها الى مؤسسة تعمق الخلافات بين أعضائها وتصبح غطاء تنفذ من خلالها تصفية حسابات بعضها ضد بعض، وان تكون دون قصدهم مصدر خراب وزعزعة للعديد من انظمتها بفضل الاستفادة من التعاون التخريبي لكيانات قائمة فيها.  ولتحقيق ذلك كان عليهم ان …

أكمل القراءة »

فرانكنشتاين وعصرنا .. من سيعيد الجني إلى القارورة

جاءت رواية فرانكشتاين في لحظة تاريخية مهمة كان الغرب يمر بها، فهناك من جانب صعود الفكر العلمي الذي رسخه مفكرو عصر التنوير خلال القرن الثامن عشر والذي بفضله اكتسبت العلوم التطبيقية منهجية قائمة على التجربة والاختبار؛ أي سيادة العقل على العاطفة، ومن جانب آخر بروز الحركة الرومانتيكية منذ اوائل القرن …

أكمل القراءة »

عبد المحسن القطان: الرؤيوي الحافر في الصخر

  غادرنا هذه الايام دون ان يثير أي ضجيج إعلامي كما هو الحال مع نجوم السياسة والفن، عبد المحسن القطان، باني  “مؤسسة عبد المحسن القطان” الخيرية التي أنشأها الراحل عام ١٩٩٤ بماله الخاص وجعلها جمعية خيرية فلسطينية- بريطانية لينزع عنها ظاهريا البعد السياسي. وهذه المؤسسة كرست نفسها منذ لحظة ظهورها …

أكمل القراءة »

سعدي عبد اللطيف: شخصية أكبر من الحياة

    لعلي لا أبالغ إذا قلت إن سعدي شخصية أكبر من الحياة. وهذا ليس بمعنى الإنجاز الفائق، ولكن بمعنى أبسط جدا: بقدرته الخارقة على التواصل مع الآخرين بغض النظر عن جنسياتهم سواء كانوا من الصين أو الهند أو غابات الأمازون، فهو قادر على إيجاد خيوط للحديث معهم ولن ينتهي …

أكمل القراءة »

استفتاء كردستان العراق: قفزة إلى المجهول

  يرى الروائي التشيكي في كتابه “خيانة الوصايا” أن البشر يتحركون في الحاضر وكأنهم “يتحركون في الضباب”  فهم لا يستطيعون أن يروا أكثر من أمتار قليلة، وهذا الضباب لن ينجلي إلا بعد أن يصبح الحاضر ماضياً، عند ذلك فقط نستطيع نحن القادرين على رؤية الماضي بوضوح تحديد الخطوات الضالة التي …

أكمل القراءة »

داعش بين الجرود والدير

فرضية: لو كان بالإمكان قسر خلايا سرطانية موجودة في بقعة من جسم انسان افتراضي انتقالها سلميا إلى منطقة أخرى مصابة داخل نفس الجسم،ألن يكون ذلك أفضل من تدميرها في بقعتها الأصلية وتدمير خلايا سليمة أخرى تحيط بها؟ خصوصاً وأن البقعة التي نقلت إليها الخلايا السرطانية موضع هجوم طبي واسع في …

أكمل القراءة »

سعدي عبد اللطيف: أي قلب ملَكَكَ؟

سعدي عبد اللطيف : اي قلب مَلَكَكَ ؟ تدور احدى قصائد الشاعر والمغني البلجيكي جاك بريل حول بعض القلوب التي يصفها في كلمات أغنيته “القلوب الرقيقة”، فيذكر أربعة انواع منها: القلوب الكبيرة التي يدخل الزائر اليها دون ان يطرق بابها والقلوب الهشة القابلة للتهشيم بلمسة إصبع والقلوب الواسعة التي هي …

أكمل القراءة »

كتاب التعاريف وغموض الكينونة

قد يكتشف القارئ خلال رحلته مع “كتاب التعاريف” أن مؤلفه لم يقدم شيئاً جديداً، بقدر ما جعله يكتشف أو يعيد اكتشاف حقيقة أولية مفادها أننا منذ بدء نطقنا بأول الكلمات بدأ الآباء والأقارب وأصدقاؤهم بتلقيننا مفاهيم ستصبح لاحقاً جزءاً من عالمنا الشعوري واللاشعوري في آن واحد. فتعابير مثل “العيب” و”الحرام” …

أكمل القراءة »