الرئيسية / مقالات / تجفيف الديكتاتورية حتى اليباس أفضل من إسقاطها بالعنف

تجفيف الديكتاتورية حتى اليباس أفضل من إسقاطها بالعنف

حفزتني الأحداث المثيرة التي تشهدها المنطقة العربية اليوم إلى إعادة قراءة كتاب الروائي الألباني إسماعيل كاداري «ربيع ألباني: تشريح الاستبداد»، وما يؤسف له أن الترجمة الإنكليزية (عن الفرنسية) لم تحظَ باهتمام دور النشر العربية عند صدورها للمرة الأولى قبل أكثر من عشر سنوات عن دار الساقي، على رغم ترجمة كتب كاداري إلى أكثر اللغات الأوروبية انتشاراً وبقائه واحداً من المرشحين الأقوياء لجائزة نوبل حتى يومنا الحالي.
يقدم إسماعيل كاداري في كتابه تحليلاً نظرياً للنظام الديكتاتوري، عبر مراحل تطوره. ويسعى عبر النموذج الألباني ومقارنته بالنماذج الأخرى الى اكتشاف الأرضية المشتركة التي تجمع الأنظمة الديكتاتورية المعاصرة بعضها مع بعض. فهو يرى أن الديكتاتورية كيان شبيه بأي كائن حي يمر بمراحل الطفولة والشباب والشيخوخة ثم الموت، ولهذا السبب «فهي تنتج خلايا أو أجزاء متميزة: أحاسيس وأمزجة وقوانين وشرائع وأصناماً وعواطف وهيجاناً فكرياً ولغة وعمارة وروايات وموسيقى وأخلاقا وبهجة ويأساً. وكلها تصبح أنواعاً جديدة، أي مواليد للديكتاتورية. كما تصبح مولّدة لذاتها». بصيغة أخرى، ما تتركه الديكتاتورية من تأثيرات عضوية عميقة في المجتمع يجعل من اجتثاث جذورها عملاً غاية في الصعوبة، لكأن النظام الديكتاتوري شبيه بالهايدرا الأسطورية التي كلما قطع رأسها نما لها رأس آخر.
تتميز الديكتاتورية عبر جميع مراحلها باستخدامها العنف ضد خصومها، ففي أيامها الأولى (لنقل في مراهقتها) «يمكن الديكتاتورية أن تكون قاسية وغضوبة، إلا أنها، على رغم العنف والإرهاب الذي يسم هذه المرحلة، تبلغ ذروة قوتها عندما تتقدم في السن، عندما تصبح أكثر ليونة وتلبس القناع وتبدأ في إخفاء جرائمها. فالديكتاتورية بعد أن تنفث سمها الأول، تبدأ بالتفكير في المستقبل، في إدامة ذاتها. من الناحية العملية، هذا يحصل عادة بعد سن العاشرة أو الثانية عشرة. وهذه هي المرحلة التي تفرز فيها الديكتاتورية فظائعها الأبشع، تلك الأعمال التي تعتقد أنها ستكون سندها أيام الشيخوخة. وتنتهي هذه الفترة المثمرة في سن الأربعين، وهي السن التي تضع مواليدها المسخ الأخيرة».
فمع ظهور علامات احتضارها، يظهر لديها ما يمكن تسميته بثقافة الهوس بالموت، وبرصد أدبياتها في هذه المرحلة تطل شعارات متماثلة في كل مكان: «البانيا ستموت مكانها لكنها لن تخون الماركسية اللينينية! حتى لو دمرت جمهورية الصرب فإنها لن تتخلى عن كوسوفو! رومانيا ستموت قبل ان تتخلى عن تعاليم تشاوشيسكو! العراق سينفجر لكنه لن يرضخ للولايات المتحدة… الأغاني والروايات وأطروحات الدكتوراه ومهرجانات الخريف كلها تهدف إلى تذكيرنا بالموت، وفي حالات ليست قليلة يعطي ألوف الناس موافقتهم على النعوت السابقة لأوانها».
يتضمن هذا الهوس بالموت، استعداداً لإبادة كل أولئك المعارضين، إذ بعد أن تكون الدولة الديكتاتورية «قد استكملت إنفاقها ومخابئها الحصينة حيث يمكن زعماءها اللجوء، وبعدما بنت، بهذا المقدار أو ذاك من السرية، المطارات التي يهرب منها آخر هؤلاء الزعماء إلى الخارج، تقوم آنذاك بتهيئة قوائم بأسماء الذين سيُعدَمون عند بروز أول إشارة إلى الخطر (إذا كنا خسرنا فعلاً فالأفضل أن تعلموا أنكم لن تعيشوا لتهنأوا بذلك إذ سنعدمكم أولاً). هذه القوائم على رغم أنها سرية اسمياً، توزع هنا وهناك باستهتار كامل، خصوصاً في اجتماعات المسؤولين الحكوميين (أيها الرفاق، ما نقوله هنا سري تماماً بيننا. أريد أن أبلغكم أنه مهما حصل فإن الحزب اتخذ إجراءات لكي لا تفاجئه الأحداث. لقد هيأنا قوائم…). هذه الروح العدمية التي تتلبس الديكتاتورية في مرحلتها الأخيرة تجعلها تتصرف تصرف «رجال العصابات المحاصرين، الذين يصبح الموت عالمهم، وفلسفتهم، ومهربهم الوحيد. إنه ما يشجعهم ويدفع بهم إلى نوع من البهجة البشعة. للديكتاتورية دوماً رائحة الموت لكنه يصبح في لحظاتها الأخيرة رائحتها الطبيعية. إنها اعتادتها ولا تستطيع بعد ذلك التخلص منها».
كلنا يعرف أن الموت على طريق العنف هو ذاك الذي يلد مزيداً من الموت والعنف، والرغبة السرية لدى الديكتاتورية هي في خاتمة مليئة بالحقد والدماء. هذه الرغبة التي يكتب عنها إسماعيل كاداري في نهاية دموية، هي الضمانة الوحيدة لاستمرار الديكتاتورية بأيدي معارضيها بعد أن يتبنوا أسلوبها المفضل: الهوس بالموت.
لهذا السبب يعتبر الروائي الألباني «ان التخلي عن الهوس بالموت، (إذا حدث) هو البشير بالمرونة في ديكتاتورية ما». ولهذا السبب بالذات «ربما كان علينا أن نساعدها آنذاك، عندما يزوغ عقلها وتعمى عيناها. والهدف من هذه المناورة ليس الانجذاب لمغرياتها أو السقوط في مهاويها، بل تجنب ذلك بذكاء. وعندما تأتي ساعتها وبعد أن ترى أنها ستموت وحدها وأن الشعب اختار طريقاً يختلف عن الخاتمة التي تريدها لنفسها، فإنها ستعرض الرعب والعذاب المرير، ومن ثم، بهذا العذاب والرعب، تهوي إلى الجحيم».
الحوار بطولة
تحدي الديكتاتورية في ظروف احتضارها هو الموقف المشترك الوحيد بين الجميع. «أما الموقف البطولي فهو محاولة الحوار معها. ذلك أن المرء عندما يتحدى الحكومة يجد في مواجهته عدواً واحداً، لكن في محاولة الحوار مع النظام هناك شيئان يجب أن نخافهما: الحكومة ومعارضيها الأكثر تسرعاً. إن مساعدة الديكتاتورية على التخلص ولو من جزء صغير من شرها مهمة ضخمة. وإذا لم تنجح هذه المبادرة، فقد يجعل ذلك كل المحاولات اللاحقة مستحيلة، ويتأكد ذلك كلما كان الشر أعمق تأصلاً، حيث يتوجب اجتراح المعجزات لطرد شياطين تسكن أمة بكاملها. لكن، إذا نجحت قوى الديموقراطية في تخليص الديكتاتورية من هوسها بالموت – مثل انتزاع السم من الحية – أمكن القول إنها أحرزت انتصارها المهم الأول».
يستنتج إسماعيل كاداري (وكأنه يكتب اليوم لا قبل عشرين سنة لأبناء وطنه):
«يعتمد مصير الكثيرين على الحوار الأخير مع الديكتاتورية. ويمكن المرء أن يقول لها: ستموت لوحدك أيها المشعوذ فيما سنبقى أحياء! وهذا لن يؤخر المأساة بل على العكس يعجّل بها. كما يمكن القول: يكفي كل هذا الكلام عن الموت، إننا نرفع راية هي راية الحياة، وهذا موقف أكثر معقولية بكثير. لكن، للوصول إلى هذه النقطة، على الشعب أن يجعل النظام يفهم أن الخاتمة التي تريدها الديكتاتورية لنفسها، أي إسقاطها بالعنف، ليست ما سيحصل بالضرورة. كما أن إسقاطها لا يحمل الموت الأكثر تأكيداً للديكتاتورية. ذلك أن موتها الأكيد لن يأتي إلا بعد أن نقطع جذورها ونحول عنها الينابيع التي تغذيها والواقع أن علينا أن نغير كلمة «الإسقاط» بكلمة «الإيباس» فالديكتاتورية اليباس أشد موتاً من الديكتاتورية المُسقَطة بالعنف». وهذا لن يتحقق إلا بقبول مبدأ الحوار والسماح لها بالانطفاء بدلاً من تحقيق ما تريده: إسقاطها بالعنف. آنذاك سيكون هناك مستبد آخر على الباب. أي نجاح الديكتاتورية بالبقاء.

شاهد أيضاً

رواية موت صغير: سيمفونية معزوفة على ربابة

تستند هذه الرواية إلى سيرة ابن عربي كما تخيلها ونقلها لنا المؤلف محمد حسن علوان، …